arabe book
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

Ce Forum beau et merveilleux pour tous les amoureux de la connaissance

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

قصيدة  التفاؤل  

يوليو 2014
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

Partenaires

créer un forum

      


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
Admin
كعب بن مالك الأنصاري
? - 50 هـ / ? - 670 م
كعب بن مالك بن عمرو بن القين الأنصاري السلمي الخزرجي.
صحابي من أكابر الشعراء من أهل المدينة واشتهر في الجاهلية وكان في الإسلام

من شعراء النبي صلى الله عليه وسلم وشهد أكثر الوقائع.
ثم كان من أصحاب عثمان وأنجده يوم الثورة وحرض الأنصار على نصرته

ولما قتل عثمان قعد عن نصرة علي فلم يشهد حروبه، وعمي في آخر عمره وعاش سبعاً وسبعين سنة.
قال روح بن زنباع: أشجع بيت وصف به رجل قومه قول كعب بن مالك:
نصل السيوف إذا قصرن بخطونا يوماً ونلحقها إذا لم تلحق
له (80حديثاً)، و(ديوان شعر -ط) جمعه سامي العدل في بغداد.

------


أَبْلِغْ قُرَيشاً وخَيْرُ القولِ أصْدَقُهُ * والصّدْقُ عندَ ذَوي الألْبَابِ مَقْبُولُ

أنْ قَدْ قَتَلْنَا بقَتْلاَنَا سَرَاتَكُمُ * أهلَ اللواءِ فَفيمَ يكثرُ القِيلُ

ويومَ بَدْرٍ لَقِينَاكُمْ لَنَا مَدَدٌ * فيهِ مَعَ النّصْرِ مِيكَالٌ وجِبْرِيلُ

إِنْ تَقْتُلُونَا فَدِينُ الحقِّ فِطْرَتُنَا * والقَتْلُ في الحقِّ عِنْدَ اللهِ تفضيلُ

وإِن تَرَوا أمرَنا في رَأيكُمْ سَفَهاً * فَرَأيُ مَنْ خَالَفَ الإسْلاَمَ تَضليلُ

فلا تَمنُّوا لِقَاحَ الحَرْبِ واقتَعِدُوا * إنَّ أَخَا الحَرْبِ أصْدَى اللّونِ مَشْعُولُ

إنَّ لَكُمْ عِنْدَنا ضَرْباً تَرَاحُ لها * عُرْجُ الضِّبَاعِ لَهُ خَذْمٌ رَعَابِيلُ

إنّا بَنُو الحَرْبِ نُمْرِيها وَنُنْتِجُهَا * وعِنْدَنا لِذَوي الأضْغَانِ تَنْكيلُ

إن يُنْجُ منها ابنُ حَرْبٍ بَعْدَمَا بَلَغَتْ * مِنْهُ التّراقي وأمرُ اللهِ مَفْعُولُ

فَقَدْ أفَادَتْ لَهُ حِلْماً وَمَوْعِظَةً * لِمَنْ يَكُونُ لَهُ لُبٌّ ومَعْقُولُ

وَلَو هَبَطْتُمْ بِبَطْنِ السّيلِ كَافَحَكُمْ * ضَرْبٌ بِشَاكِلَةِ البَطْحَاءِ تَرْعِيلُ

تَلْقَاكُمُ عُصَبٌ حَوْلَ النّبيّ لَهُمْ * مِمّا يعدُّونَ للهَيْجَا سَرَابيلُ

مِنْ جِذْمِ غَسَّانَ مُسْتَرخٍ حَمَائِلُهُمْ * لا جُبَنَاءُ وَلاَ مِيلٍ مَعَازِيلُ

يَمْشُونَ نَحْوَ عمايَاتِ القِتَالِ كَمَا * تَمْشِي المَصَاعِبَةُ الأدْمُ المراسيلُ

أو مثلَ مَشْيِ أُسُودِ الظّلِّ ألثَقَها * يَوْمُ زَذَاذٍ منَ الجَوْزَاءِ مَشْمُولُ

في كُلِّ سَابِغَةٍ كالنّهيِّ مُحْكَمَةٍ * قِيَامُها فَلَجٌ كالسَّيْفِ بُهلُولُ

تَرُدُّ حَدَّ قِرَانِ النّبْلِ خَاسِئةً * وَيرْجعُ السّيفُ عنها وهو مَفْلُولُ

وَلَوْ قَذَفْتُمْ بِسَلْعٍ عَنْ ظهورِكُمُ * وللحَيَاةِ وَدَفْعِ المَوْتِ تَأْجِيلُ

ما زَالَ في القَوْمِ وَتْرٌ مِنْكُمُ أبداً * تَعْفُو السِّلامُ عليهِ وَهْوَ مَطْلُولُ

عبدٌ وَحُرٌّ كَرِيمٌ مُوثِقٌ قَنَصاً * شَطْرَ المَدِينَةِ مَأْسُورٌ وَمَقْتُولُ

كُنّا نُؤَمّلُ أُخْرَاكُمْ فأعجَلَكُمْ * مِنَّا فَوَارِسُ لا عُزْلٌ ولا مِيلُ

إذا جَنَى فِيهمُ الجَاني فَقَدْ عَلِمُوا * حَقّاً بأنَّ الذي قد جَرَّ مَحْمُولُ

ما يَجْنِ لا يجْنِ من إثْمٍ مُجَاهَرَةً * ولا مَلُومٌ ولا في الغُرْمِ مَخْذُولُ

يوماً تَظَلُّ حِدَابُ الأَرْضِ تَرْفَعُهَا * مِنَ اللَّوامِعِ تَخْلِيطٌ وتَزْيِيلُ

*********************

مع تحيات أخوكم حمزة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://book.arabepro.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى